فتح تحقيق في ظهور علاء مبارك طليقاً

أعلن اللواء منصور عيسوي، وزير الداخلية المصري أنه قرر فتح تحقيق فيما بثته شاشات التليفزيون المصرى اليوم الاثنين 15-8-2011 من ظهور المتهم علاء مبارك النجل الأكبر للرئيس المخلوع حسني مبارك حراً طليقاً بدون القيود الحديدية (الكلابشات) قبيل محاكمته.

وكانت محاكمة الرئيس المخلوع، وابنيه علاء وجمال، قد استؤنفت في مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة اليوم، حيث يواجه مبارك تهما بالفساد وقتل المتظاهرين خلال ثورة الخامس والعشرين من يناير الماضي.

وأكد عيسوي أنه سيتم التحقيق فى الواقعة لمعرفة لماذا لم يتم وضع الكلابشات فى يدى المتهم، ومن المسؤول عن حراسته، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة المصري اليوم المستقلة.

كان علاء مبارك قد ظهر حراً وغير مقيد عندما وصلت سيارة الإسعاف بوالده إلى مقر قاعة المحاكمة، وتجول بلا قيود حديدية لدرجة قيامه بتغطية كاميرا التليفزيون المصرى لعدم تصوير والده أثناء نقله من سيارة الإسعاف إلى الغرفة المجهزة لاستقباله قبيل بدء المحاكمة.

تأجيل المحاكمة

وقد قرر قاضي المحكمة التي تنظر في التهم الموجهة للرئيس المصري المخلوع حسني مبارك تأجيل مداولات القضية إلى الخامس من الشهر المقبل. كما قرر ضمها إلى قضية محاكمة وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي في الموعد ذاته، وأمر القاضي كذلك بوقف بث المحاكمات على الهواء ابتداء من الجلسة المقبلة.

وشهد محيط أكاديمية الشرطة إجراءات أمنية مشددة منذ الصباح الباكر، بينما تراشق مؤيدون ومناوئون لمبارك بالحجارة خارج مبنى المحكمة.

وظهر مبارك في قفص الاتهام ممددا على سرير طبي، وهي الحالة التي ظهر عليها في أولى جلسات نظر الدعوى في الثالث من الشهر الحالي.

ووقعت اشتباكات خارج المبنى الذي يضم المحكمة بين مئات المؤيدين لمبارك والمعارضين، سقط خلالها مصابون، ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن وزارة الصحة أن عددهم 23 وأن حالاتهم مستقرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق