طرد سفير ليبيا من زيمبابوي لتحالفه مع الثوار

طرد سفير ليبيا من زيمبابوي لتحالفه مع الثوار
قالت حكومة الرئيس روبرت موغابي، الحليف القوي للعقيد معمر القذافي، الثلاثاء، إن السفير الليبي لدى زيمبابوي يجب أن يغادر البلاد في غضون ثلاثة أيام، بعد أن حول ولاءه إلى المجلس الوطني الانتقالي.

وقال صمويل مومبنغيغوي، وزير زيمبابوي للشؤون الخارجية للصحفيين في هراري: “إن حكومة زيمبابوي لم تعترف بالمجلس الوطني ممثلا لشعب ليبيا،” معلنا أن بلاده قررت طرد السفير طاهر المقراحي.

وأضاف: “بمجرد التخلي عن السلطة التي منحت لك أوراق الاعتماد، ومن ثم تعلن ولاءك لسلطة أخرى، فإن ذلك يعني أن القانون يحرمك من مكانتك الدبلوماسية.”

وعندما سئل مومبنغيغوي عن تكهنات بأن الزعيم الليبي معمر القذافي يمكن أن يكون في زيمبابوي بعد فراره من طرابلس التي استولت عليها قوات المعارضة، قال “أرفض الإجابة على أسئلة افتراضية.”

والأسبوع الماضي، أنزلت البعثة التي يرأسها المقراحي في هراري علم نظام القذافي الأخضر خارج السفارة ورفعت راية الثورة الليبية، والتي قالت إنها علم البلاد قبل تولى القذافي.”

وفي أعقاب ذلك، طلبت حكومة موغابي إنزال علم الثورة فورا، وهددت المقراحي بالطرد، غير أن الأخير قال إنه “يمثل الشعب الليبي، ولا يمثل القذافي.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق