منوعات

رواية ضحية خداع

رواية ضحية خداع للكاتبة نداء

الجزء الأول:
ميس: ما عم يصدقني يا ماما.. لك بدو يطلقني.. مو عارفة شو اعمل راسي عم يوجعني من كتر التفكير
امي: والله ما بعرف شو بدي قلك.. بس انت شفتي كيف كل الاثباتات عم تقول انك غلطانة
ميس: يعني انتي مصدقة ياامي مصدقة اني ممكن اعمل هيك شي!!
امي: لا والله ياروحي ما بصدق.. بس شايفة ابوكي كيف حالته
ميس: ااخ ما تذكريني.. شوفي شو عمل فيني.. حاسة عظامي كلها مكسرة.. اول مرة بيمد ايدو عليي.. مو مصدقة انه عمل هيك
امي: شو كنتي مستنية منه يا امي شوو.. واحد تاني كان قتلها لبنته.. منيح انه ما عملك اكتر من هيك
ميس: خلص امي تركيني ارتاح تعبانة كتير
امي: والبنت يلي بتشوفيها.. شو رح تعملي بالنسبة الها
ميس: هي حكايتها حكاية.. لازم اعرف شو قصتها..

متل ما انتو شايفين.. ليكني عم اندب ع حظي.. ما وقفت بكي من قت ما صارت معي هالمصيبة..
انا ميس.. عمري 22 سنة.. صبية حلوة كتير.. متوسطة الطول وشعري بني قصير وملامحي ناعمة وجذابة..
وحيدة امي وابي ومدللتهم.. ابي رجل اعمال كبير بالبلد.. وسمعته متل الورد بين الناس كلها
ومدللعني اخر دلال مافي طلب بينرفضلي..
اخر سنة الي بالجامعة.. بدرس لغة عربية.. تعرفت من حوالي 4 شهور على زياد.. الانسان الخلوق والهادي يلي لقيت فيه مواصفات شريك حياتي.. يلي كل صبية بتتمنى تلتقي بانسان متله ع شخصيته الحلوة وروحه المرحة وشكله الجذاب.. بس كان عائقه الوحيد الفقر.. وضعه المادي كتير سيء.. بس هالشي ما كان عائق بالنسبة الي.. حبني وحبيته.. طلب مني الزواج.. وخبرته ييجي يتقدملي #
قبل سنة..
ميس: يا ماما بترجاكي اقنعيييه
امي: يا ماما ياروحي انتي بتعرفي ابوكي منيح ما رح يوافق.. بعدين انتي منين بتعرفيه لزياد
ميس: ياامي خبرتك رفيقي بالجامعة والله زياد محترم كتير وخلووق واي بنت بتتمناه.. بعدين الفقر موو عيب
امي: بس انتي عم تقولي عايش هوا وامه لوحده وامه مريضة
ميس: شايفة كيف!! امه مريضة وعم يعتني فيها من سنين.. لو مانه انسان شهم وخلوق كان رماها من سنين لبيت العجزة موو
امي: بس ما الك شهرين بتعرفيه
ميس: لا 4 شهوور
امي: يعني ع اساس فرقت كتير؟! وشو بيشتغل هاد زياد
ميس: بيدرس هلء محاسبة ولحد ما يخلص ويتخرج ان شاء الله بيتوظف بس هلء عم يشتغل بمحل موبايلات
امي: ما بعرف انا رح خبر ابوكي وبشوف
ميس: امي حاولي تقنعيه والله زياد ما في منه ورح تحبوه كتير
امي: اي ان شاء الله بنشوف..
فرحت كتير وقت وافقت امي تخبرو لبابا عن زياد.. كنت خايفة كتير وحاسة ابي رح يرفض من قبل ما يشوفو.. بس ضليت متأملة يوافق
رحت ع غرفتي واتصلت ع زياد لخبره
ميس: الو كيفك زياد
زياد: هلا ميس كيفك.. خبريني شو صار
ميس: هي ماما رح تخبرو.. ما تقلق بابا ما في اطيب من قلبه.. مابيقلي لأ
زياد: ما رح يوافق ياميس.. كيف بدو يزوجك لواحد معتر وفقير متل حالاتي
ميس: بيوافق ما تاكل هم انت
زياد: وعد مني يا ميسو لو وافق.. لاعيشك احلى ايام حياتك.. رح اشتغل وجيب القرش عالقرش وجيبلك كل الي نفسك فيه ما رح خليكي تحتاجي شي
ميس: بعرف والله بعرف.. بيكفي وجودي معك.. بيغنيني عن كل مال الدنيا..
خلصت وقتا كلامي مع زياد وقعدت انطر امي تخبرني شو صار بينها وبين ابي .. كنت عم اطلع بالساعة وبحس الوقت ما بيمرق ابداً
نص ساعة يلي مرت حسيتها 10 ساعات
اول ما سمعت باب مكتب ابي تسكر..عرفت انه امي طلعت من عندو
فتحت باب غرفتي وطليت منا لقيت امي عم تتوجه للمطبخ
ميس: بس بس
امي: شوو
ميس: شوو صاار.. تعي لهون وين رايحة
امي: هههه وليه عم تهمسي هيك
ميس: بلا ما يسمعني ابي هههه تعي شوو صار.. فوتي فوتي
امي: لك ع مهلك كسرتيلي ايدي
ميس: لك امييي ما اطول رووحك شو صار
امي: ما وافق
ميس: عنججججد عم تحكي
امي: لا عم امزح بقلك خليه ييجي لعنا ويقابله
ميس: بالله شو!! بتحكي جد
امي: اي.. هوا ما وافق بس طلب يشوفه يعني ما تفرحي كتير
ميس: اي لاااا لا هيك ممتاز.. مادام عرف وضع زياد وطلب يشوفه يبقى مو رافض الفكرة موو امي!!
امي: هههه اي اي
ميس: ياارب يارب الله يستر رح خبر زياد هههه
الجزء الثاني:
يوما خبرت زياد وفرح كتير وبنفس الوقت خاف واتوتر بانه رح يقعد مع ابي لاول مرة.. بس حاولت اقنعه وخبره انه كل شي رح يصير تمام واهم شي يكون صريح مع ابي لانه ما بحب الكذب واللف والدوران..
تاني يوم المسا اجا زياد لعنا وفات ليقابل ابي.. كان انيق ومهذب كتير.. قعدو سوا حوالي ساعتين واول ما طلعو من المكتب كانو عم يحكو ويضحكو سوا.. ارتحت كتير وقتا واطلعت بامي هزتلي راسا وابتسمت.. عرفت انه كل شي مشي تمام.. كنت متوقعة انه زياد يحبب ابي فيه من ادبه وذوقه واخلاقه.. ماكنت مستبعدة هالشي ابداً
وافق ابي ع ارتباطي انا وزياد واتفقو هوا وابي ع كل شي.. خبر ابي انه عم يشتغل هلء بمحل واول ما يتخرج بدو يدور ع وظيفة وانه اله شقة ملك عايش فيها هوا وامه بس ورح تكون هالشقة ملك النا..
كتبنا كتابنا انا وزياد وعملنا حفلة خطوبة كبيرة بصالة عالبحر.. كانت الخطوبة مميزة وكل الناس انبهرت فيني وفي زياد سوا ومشي يوما ع خير..
فقت اليوم بكير لانه عليي دوام بالجامعة اتصلت ع زياد وخبرته يلاقيني ع باب الجامعة
خلصت لبس تيابي وضبيت سريري وجيت لسكر الشباك حتى اطلع.. قبل ما سكرو لمحت حد واقف بالشارع يلي قبالي وعم يطلع ع غرفتي
قربت ومديت حالي لشوف منيح ضليت اطلع عليه لانتبهت بانها بنت..
كانت لابسة جينز ازرق وجاكيت اسود ولافة شال اوف وايت وحاطة ايديها بجيبا.. بعدا اشرتلي بايدا بحركة باي وراحت.. سكرت الشباك وطلعت ركض بدي انزل شوفا واعرف مين هي لانه اكيد مو حد من رفقاتي بعرفهن منيح
امي: صباح الخير ماما تعي افطري
ميس: مو وقته بعدين بعدين انا رايحة ماما سلام
امي: لك استني ليه مستعجلة
ميس: خلص بحكيلك بس ارجع باااي
طلعت من البيت واول ما اطلعت عالمكان يلي كانت فيه ما لقيتا موجودة صرت اتلفت حواليي ما لقيتا بكل المنطقة
كملت طريقي لوصلت عالجامعة.. كان زياد واصل قبلي عم يستنى فيني
زياد: وين ياعروستي تاخرتي
ميس: اي لا تزكرني ااخ
زياد: شو فيه
ميس: ولا شي
زياد: لك شو في شي
ميس: لا بس جعانة ما لحقت افطر.. امشي خلينا نفطر سوا
زياد: اي تعي عازمك ع احلى سندويشة فلافل هههه
ميس: فلافل اي كتر خيرك هههه
زياد: بدينا من هلء نتمسخر عالاكل..لتكوني متعودة تفطري عند ابوكي كبة وجاج ورز
ميس: ههههه لك لا عم امزح مو لهالدرجة.. خلص انت ما بينمزح معك مشي ناكل زعتر كمان
زياد: هههه لا خلص خلينا عالفلافل
افطرنا انا وزياد ورحنا بعدا عالجامعة حضرنا المحاضرات وروحنا سوا.. كنت طول اليوم مع زياد بس كان عقلي بشي تاني كنت عم فكر بالبنت يلي شفتا.. مين هي وليه اشرتلي وراحت.. منين بتعرفني وشو بدا مني!!
اول ما وصلنا البيت اتغدينا انا وزياد سوا وبعدا رحنا قعدنا بالصالون.. اجاني فضول لروح اطلع عالشباك شوفا اذا رجعت او لا.. اول ما اطلعت كانت موجودة ركضت لعند زياد وخبرته ييجي بسرعة ويشوف البنت
زياد: اي بنت
ميس: لك بس تعا شوي بدي ورجيك اياها.. هي تاني مرة عم توقف وتراقبتي هيك
زياد: مين هي بعدي لشوف
لك ما في حدا.. وينها؟!
ميس: يو كيف ما في حدا.. بعد لشوف..
يو وين راحت هي!!
زياد: لك عم يتهيئلك
ميس: والله كانت هون هلء شفتا
زياد: جنيتي شكلك.. انا بدي انفد بريشي من هلء
ميس: بالله شو
زياد: هههه عم امزح.. بعدي لشوف.. مافي حدن.. عم يتهيئلك يمكن تعبانة او شي
ميس: لا عم قلك شفتا مرتين اليوم ما بتهيئلي كانت عم تطلع فيني واشرتلي بايدها كمان
زياد: لك مين بدو يراقبك ما تحسسيني انك وزيرة وبدن يغتالوكي هههه
ميس: اي اضحك..ما في شي بيضحك.. مااغلظك
زياد: هههه
الجزء الثالث:
مر هلء ع خطوبتي من زياد اكتر من 3 شهور وقرب موعد زواجي.. عم جهز وحضر ومبلوشين كتير بتجهيزات فرحنا..
البنت يلي بتراقبني كل يومين تلاتة كنت المحها بس ما قدرت امسكها ولا احكي معها كنت بكل مرة انزل ما الاقيها مكانها.. مابعرف مين هيي وشو بدا مني
ما عاد خبرت زياد عنها لانه عم يعملها مزحة وبيقعد يضحك عليي ومابيصدق
خبرت امي وقلقت كتير وتوترت وضلت شي اسبوع عاملة حالة رعب بالبيت.. خفت عليها ليصرلا شي وتقلق عليي لهيك ما عدت خبرتها عنها.. ولما تسالني عنها خبرها انه بطلت شوفا..
باقي لزواجي يومين وهلء بدي اتصل ع زياد لييجي ياخدني ونروح نخلص يلي علينا من تجهيزات الفرح
لبست وجهزت حالي واتصلت عليه
ميس: مرحبا حبيبي شو ايمتى رح نطلع
زياد: ليكني بالطريق شو انتي جهزتي!
ميس: اي
زياد: خلص لكان انزلي انا شوي وبوصلك
اخدت شنتايتي ونزلت لتحت اول ما طلعت من باب البيت شفت البنت واقفة قبال بيتنا عالرصيف التاني
كانت واقفة بالظلة ورا شجرة
اول ما شفتا خفت كتير ما بعرف ليه.. بس شي دفعني روح لعندا واعرف شو بدا مني
زياد: ميس ميس لك هيني وين رايحة
سمعت صوت زياد عم يناديني التفتت عليه ورجعت شوي لعنده
ميس: اي زياد شوي بس هلء جاية
اطلعت عالبنت لروح عندا لقيتا راحت.. اتدايقت كتير كان بدي وقفها واحكي معها بس جية زياد قطعت كل شي
زياد: وين كنتي رايحة
ميس: ولا مكان كنت بدي اوقف بالظلة لبين ما تيجي.. فكرتك رح تتاخر
زياد: لا خبرتك اني شوي وبوصل.. بعدين شو تستني بالظلة وانا عم قلك تعي ههه
ميس: شو!! اه ما بعرف نسيت خلص بقى
زياد: اي خلص مشي يلا خلينا نروح
من يوما ما شفت البنت.. ولا رجعت اجت لحد بيتي
بعد يومين كان فرحي..
فقنا من الصبح بكير وتوجهت لعند الكوافير بعد ما خلصت مني اجا زياد واخدني عالصالة..
كنت حلوة كتير بالفستان الابيض.. كان الكل فرحان ومبسوط فيني.. ابي وامي وزياد ومرة عمي امه لزياد كانو طايرين فيني.. مرة عمي رغم تعبها الشديد كانت جاية وعم تشاركنا الفرحة كانت انسانة بسيطة ورايقة ولسانها حلو بس مرضها هاددها كتير..
ونحنا بالفرح الصالة مليانة معازيم من كل حبايبنا قرايب وغرب..
كانو كل رفقاتي فرحانين وعم ييجو لعندي يسلمو عليي ويبوسوني
كنت عم سلم ع رفيقتي هيام ونضحك سوا
هيام: ريتو ما يبلى القمر ما شاء الله حولك وحواليكي
ميس: كيف الفستان حلو مو
هيام: كتييير كتيير.. عاملة فيه متل الاميرات
ميس: لك هاد من بابا جابلي اياه مم برات البلد مخصوص لالي ههه
هيام: ايه وانا بقوول شكلو غالي كتير وزياد مو قده هههه
ميس: اسكتي ولي.. لا زياد حرام ما عم يعارض بابا بشي وبيعتبرو متل ابوه وما رفض مساعدة بابا اله
هيام: اي حلو ربي يخليكو لبعض ياقلبي..خليني روح انا.. وانتي انتبهي لعريسك هههه
ميس: ماشي حبيبتي
هيام: مبروك ياقلبي
اول ما فتلت هيام كانو في كم صبية وراها عم يستنو يسلمو عليي.. او ما هيام لفت حالها وراحت.. قربت لعندي وحدة ما بعرفها.. بس شايفا شكلا من قبل.. هيتها مو غريبة عليي.. اطلعت فيها ابتسمتلي وقربت لعندي تبوسني
حاولت بعدها عني واسالها مين انتي شدتني لعندها بقوة وقربت من داني
مجهولة: حاولت اوصلك واحكي معك لحذرك بس ما قدرت اوصلك اكتر من هيك.. بس بدي خبرك خدي بالك من زياد.. وما توهمي كتير.. اي ميس! مبروك
ميس: شوو.. استني.. لك تعي شو عم تقولي.. منين بتعرفي اسمي!
حكت هالجملة وتركتني وراحت.. ناديت عليها بس ما سمعت ولا حدن كان سامع من صوت الاغاني والدوشة يلي عم تصير بالفرح.. الكل كان عم يرقص ومشغول
التفتت ع زياد لقيته مو منتبه وعم يحكي مع امي وامه ع جنبه التاني.. ما كان منتبه ع شي
ميس: شو عم تقصد.. وتحذرني من شو.. وما اتوهم ب زياد..!!! ليه شبه زياد؟!
اتوترت كتير وبقيت ع اعصابي.. خفت من يلي خبرتني اياه..
حاولت انسى شو حكت بس ما قدرت كان صوتا عم يرن بأذني.. كلماتا كانت عم تخلي قلبي يدق كتير
وانا قاعدة والكل عم يرقص حواليي اطلعت بزياد.. التفت عليي وابتسم ابتسامته البريئة
ابتسمتله بخوف.. وانا عم فكر معقول يكون في تحت هالابتسامة شي تاني!
الجزء الرابع:
خلص الفرح والكل كان مبسوط ومرتاح الا انا.. كنت على اعصابي ومو قادرة انسى شو حكتلي البنت..
ودعت اهلي وبوستهن وبكينا كتير
امي: ديري بالك ع حالك يا امي.. خلص لا تبكي.. لك شبكي
ميس: ادعيلي ماما
امي: الله يرضى عليكي ياروحي ويسعدك سعادة الدارين
ابي: شبها عروستي الحلوة
ميس: رح اشتقلكن كتير
ابي: حبيبتي يا بابا ليكنا بالبيت وقت ما تشتاقيلنا نطي لعنا هههه
زياد: خلص حبيبتي ما بصير هيك لازم تكوني فرحانة بهاليوم
ابي: دير بالك عليها.. لا تزعلا ها
زياد: ولو عمي.. ميس بعيوني.. مو هيك ميسو
نقزت لما سمعت هالكلمة منه.. اطلعت فيه وببراءة عيونه
كيف هيك من لحظة بلشت خاف منه
كيف هيك من كلمة بلشت شك فيه
ما بصير
لا ما لازم خرب حياتي مشان بنت حكتلا كلمة وراحت..
قررت انسى يلي صار وكمل حياتي بشكل طبيعي.. زياد انسان ما في منه. وانا بعرفو منيح.. مستحيل يإذيني او يجرحني..
مشيت ليلتها ع خير وبلشت حياتي الي شبيهة بالجنة.. كنت بقمة السعادة مع زياد
كان مدللني اخر دلال.. وما بخليني احتاج شي..
ع طول عم يشتغل.. ويجيب للبيت كل شي بنحتاجه
مرة عمي كانت بحالها.. دائماً بغرفتها.. او تيجي تسهر معنا شوي.. كانت تيجي لعندا ست غلبانة تساعدها بكل احتاجاتا وتمشي.. حاولت اني ساعدها وقوم فيها بس هيي رفضت لانها متعودة الها سنين ع الست يلي بتساعدها.. وما حبت تخليني اتحمل مسؤوليتها وانا لساتي عروس..
البنت يلي كانت تراقبني واجتني يوم الفرح بطلت شوفا ولا اعرف عنا شي..
تقريباً بلشت انساها..
كنت قاعدة انا وزياد بغرفتنا عم نتفرج ع فيلم..
زياد: ممم جاي ع بالي فوشار قومي اعمليلنا
ميس: والله انا كمان جاي ع بالي بس مكسلة روح اعمله هههه
زياد: هههه خلص خليكي مرتاحة رح اعمله انا مو تكرم عينك
ميس: يخليلي اياه الحنون ههه
قام زياد عالمطبخ ليعمل الفوشار وانا بقيت قاعدة كمل بالفيلم.. رن موبايلي بمسج.. مسكته وفتحته لشوف المسج يلي وصلني
قرأته.. وحسيت كإني غلطت وانا عم اقرأ.. فتحت عيوني منيح ورجعت قرأته
( لك مشتاقلك يا حلوة.. وينك عني من زمان.. مشتاق للحضن الدافي يااحلى ميسو يلا اتركي هالغبي وارجعي لحضني)
قلبي وقع من مطرحو وبلشت اتعرق اطلعت عالمرسل كان مكتوب عليه رقم خاص ماقدرت اعرف مين يلي ارسله.. حاولت امسح المسج وانا اصابعي عم ترجف وتروح يمين شمال لما بالاخير لقدرت امسحه
زياد: ميس
ميس: شووو
نقزت ووقع الموبايل مني
زياد: لك شبكي خفتي هيك بشو سرحانة.. بدي اسالك عن الفوشار وينه مو لاقيه
ميس: اه ليكو بالضرفة التانية من فوق
راح زياد وبقيت لوحدي مصدومة وعم ابلع ريقي من الخوف..
مين هاد يلي بعتلي هيك.. شو عم يقصد.. حضن شوو.. اولي ع قـلبي..
لا لاا اكيد بالغلط.. لك شوو بالغلط كاتب ميسو.. يعني بيقصدني
معقول صدفة الاسم! .. لا شو هالصدفة يعني
اخ ياربي مين هالوسخ يلي بعتااا
الجزء الخامس:
مر شهرين على زواجي من زياد وكل مالها حياتنا عم ترجع لورا.. مو من ناحية زياد.. لا من ناحيتي انا
بلشت الرسائل يلي تصلني من الرقم الخاص تزيد
والاسلوب يصير اوسخ من قبل
بلشت كل يوم خاف اكتر من يلي قبله.. ومو عارفة شو اعمل
كنت امسح الرسائل اول باول واخاف احكي لزياد او ورجيه اياهن لانه ما رح يصدق اكيد..
يلي كنت ارتاح منه انه الرسائل اغلبا كانت تصلني وزياد مو عندي او بالشغل.. لهيك كنت اقدر امسحا قبل لا يشوفا
الاسلوب والكلام يلي كان ينكتب بالرسائل كان يدب الرعب بقلبي
كان يبعتلي شغلات وسخة كتير ويوصفلي شغلات بتصير بين المرة وزوجها
كنت اقعد ابكي وقت اقرأ الرسائل
خاف ورجيهن لزياد او حتى لحد من اهلي
ما كنت متوقعة ردة فعلهن كيف رح تكون بس يقرؤو هيك حكي..
زياد بلش يلاحظ وبلش يعصب عليي من توتري وسرحاني الدائم..
زياد: بدك ولا نأجلا..
ميس: ___
زياد: لك مييييس
ميس: ايه!!
زياد: الي ساعة عم احكي متل الحمار وانتي ما عم تسمعي شي.. شبكي.. شو يلي صايرلك
ميس: ما بني شي.. ليكني عم اسمعك
زياد: لا ما عم تسمعيني.. طول الوقت سرحانة وعم تلعبي بالموبايل.. ومن لحظة ما برجع من الشغل ما بتتركي موبايلك.. حتى وقت بتقومي عالتواليت او عالمطبخ بتاخديه معك.. وقت بننام بتحطيه تحت مخدتك
شووو في.. موو لهالدرجة هي.. مخبية عني شي!!!؟
ميس: لا ما في شي .. شو بدي خبي.. خلص ما تزعل مني.. مو بقصدي والله
زياد: لاخر مرة عم بسالك يا ميس.. مخبية عني شي
ميس: عم قلك لا.. لو في شي كان خبرتك
زياد: اي لكان اتركيلي هالموبايل من ايدك ولما اقعد معك مابدي شوفه معك
ميس: تكرم خلص ماتتدايق..
شكوك زياد فيني ما راحت.. عطول عم يشوفني شو عم اعمل.. وطول الوقت عم يراقب حركاتي ومسكتي للموبايل
بلشت خاف منه.. كنت حسه من نظراته بيعرف شي ومابده يخبرني.. يعني واحد بمحله بيمسك الموبايل بيفتشه او بياخده مني
بس هوا ما عمل شي.. اكتر من انه ينبهني عليه..
يوما كنت قاعدة بالبيت عم احكي مع مرة عمي بخصوص الحمل وعم تسالني اذا حابة روح افحص واتطمن ع جالي.. بس انا خبرتها انه لسا الوقت بكير ومابدي استعجل من هلء
وقتا فات زياد متل المجنون عالبيت عم يصرخ
زياد: ميييييس ميييييس
ميس: شبك زياد ليكني هون.. مو قت رواحك هلء شو يلي جا…
لسا ما كملت جملتي.. لقيته هجم عليي متل الطور وشدني من شعري وبلش يضرب فيني بكل مكان
كان يضرب وانا اصرخ واساله شو فيه.. ومرة عمي تنادي وتصرخ ومو قادرة تثوم تساعدني
ام زياد: لك امي شووو في اتروك البنت رح تروح من بين ايديك
ميس: زيااااد بترجااك اتركني رح مووت خلص.. لك شووو فيه
زياد: عم تخونيني ياميس.. بتخونيني ياحقيرة
لك والله لاقتلك بايدي هددول يا خاينة. . ياعديمة الترباية
ميس: خيااانة شووو اتركنيييي
زياد: وشوو هاااد اه.. شو هالصور يلي وصلتني ياحقييرة شووو
ميس: صور شووو والله مابعرف عن شو عم تحكي
زياد: تعي تعي لهوون بدي بعظلك عيوونك لتشوفي شو هدول
شدني من شعري بقوة وحط الموبايل بوجهي وبلش يقلب بالصور.. كانت كلها صور الي.. صور فاضحة وباشكال قذرة كتير.. شي بقميص نوم.. وشو عزيان. كانت الصور باشكال مقرفة ما قدرت اطلع عليهن..
ميس: هاد وجهي هاد شكلي بس هي مو انااا.. والله مو انااا.. انا ما عملت هيك.. ما بتصور بهالشكل
زياد: لكان مين هي توأمك يا حقيرة
انقلعي لمي تيابك وروحي لعند بيت اهلك
ميس: بس افهمني والله انا ما عملت شي كل هالشي كذب في حدن عم يحاول يفرقنا حتى شوف عم يصلني رسائل عالموبايل بس خفت خبرك والله
الجزء السادس:
زياد: ايه كنت حاسس انه الك علاقة مع حدن.. كنت حاسس انك بتخبي عني شي.. بس مل توقعت توصل فيكي لهالدرجة.. ماتخيلت تخوني هيك وبهالصورة القذرة
خدي تيابك وارجعي لعند اهلك انا رح احكي لابوكي كل شي
ضليت ابكي وحاول فهم زياد بس ما قبل يسمعني ولا يفهم مني.. رجعني ع بيت اهلي.. فتت ع غرفتي بسرعة وضليت ابكي.. امي لحقتني لجوا وحاولت تعرف مني شو يلي صار.. وزياد بقي مع ابي برا بغرفة الضيافة ليحكيلو كل شي..
كنت عم ابكي بقهر وبحرقة.. صعب كتير شعور تكون مظلوم.. شو صعب يتهموك بشي متل هيك.. وانت بريئ وطاهر لاعلى درجة..
ضلت امي تهدي فيني وتسالني.. لحد ما فات ابي عالغرفة متل المجنون وكمل عليي
ابي: فضحتينا ياابنت الكلب.. فضحتينا وطيتي راسنا.. الله يلعن تربايتك.. الحق عليي اناا يلي دللتك
ميس: باباا افهمني بترجااك ما تظلمني متل زياد
ابي: اظلمك يا وسخة.. بعد يلي شفته.. ولسا الك عين تحكي
لك بشو قصر عليكي زوجك
لك بشو نحنا قصرنا عليكي
لك عندك عز ودلال ما حد شافه من قبل
خسارة فيكي كل شي.. فضحتينا وكسرتي ظهري
ضليت ابكي وحاول فهم ابي وماكان يفهم.. لا هوا ولا زياد.. كلهن عليي.. ما اتنازلو حتى يسمعو متي.. ما اعطوني مجال برر نفسي ونجي حالي..
امي تعبت كتير وضلت تبكي بس ما قدرت تعمل فيني متل ما هني عملو.. يمكن لانه قلبا كان حاسسها اني مستحيل اعمل هيك شي..
بعد ما هدينا شوي طلعت امي لبرا وحاولت تتفاهم مع ابي بس ما قبل ابداً.. اجت خبرتني انه زياد بدو يطلقني.. وابي طلب منه الستر وما يخبر حدا بشي وبيعطيه كل يلي بده اياه من املاك ومصاري..
اول ما خبرتني حسيت روحي بدا تطلع من مطرحي.. شو يلي صار هيك فجأة. معقول بلحظة كل شي بده ينتهي بينا.. زياد ما كلف نفسه ليعرف الحقيقة وبده يطلقني.. وابي ما كلف خاطره ليصالحنا ووافق يطلقني وبده يعطيه مصاري ليسكت ويستر عليي..!
انا ما عملت شي.. والله ما عملت شي.. شو الي عم يصير وانا بريئة من كل هالشي..
..
مر اسبوع عالمصيبة يلي صارت.. بهالاسبوع رجعت شوف نفس البنت يلي اجتني يوم فرحي.. رجعت وقفت بيوم عند الشجرة يلي قبال بيتنا.. بس ما قدرت انزل وشوفا لاني مكسورة ومقهورة وما الي خلق شوف حدا..
قاعدة بتذكر كل تفاصيل حياتي من قبل سنة.. بتذكر كيف تعرفت ع زياد فترة 4 شهور.. وكيف اتقدملي وخطبنا واتزوجنا.. كيف عشنا ايام حلوة سوا.. وهلء اجت امي تخبرني انه بده يطلقني!
امي: يعني هالبنت لو رجعت توقف مرة تانية بدك تقابليها
ميس: ايه امي لازم..حاسة هالبنت في وراها شي
امي: وزياد ما بدك تحاكيه
ميس: شو حاكيه ياامي.. خلص زياد الاسبوع يلي جاي بده يطلقني.. شو بدو فيني.. خلص انتهى كل شي
بس يلي قاهرني ابي.. ابي يلي مو قابل يشوفني ولا يحكي معي
امي: بيعاود يروق ياامي اتركيه هلء.. الشي يلي شافه مو قليل
ميس: ليكي انتي ما صدقتي وعلرقة اني مستحيل اعمل هيك واتصور بالاشكال هي مو.! لكان ليش صدق
امي: لانه رجال ياامي.. والرجال ازا شي مس عرضه وشرفه بيروح فيها
ميس: ااخ ياربي حاسة قلبي رح يطلع من محلو.. بدي انزل شم شوية هوا والله تعبانة كتير
امي: روحي اتمشي شوي بس لا تتاخري ايه.. بدي تكوني هون قبل لا يرجع ابوكي عالبيت
ميس: حاضر امي 10 دقايق وبرجع بس لاتنفس شوي
غيرت تيابي ونزلت اتمشى بالشارع.. كنت محتاجة هوا نظيف.. محتاجة اكسجين يدخل لجوات صدري يمكن يطلع شوي من الهم والحزن يلي جواتي.. وانا عم امشي.. سمعت حد عم ينادي عليي
مجهولة: ميس ميس
ميس: مين.. انتييي؟؟؟!!
مجهولة: مرحبا كيفك..!
ميس: لك مين انتي.. شو بدك مني.. وشوو عم تعملي كل يوم عند بيتي.. لك ليه اجيتي ع فرحي ورميتي كلمتين واختفيتي.. منين بتعرفيينييي اااه
مجهولة: لك روقي روقي.. انا رح خبرك كل شي.. بس خلينا نقعد بشي مطرح
مشينا انا والبنت لعند ما وصلنا لمنتزه قريب من بيتنا.. قعدنا وبلشت تحكي معي
مجهولة: انا اسمي ناهد.. انا اناا ما كنت بعرفك.. بس من وقت ما خطبتي انتي وزياد سالت عنك وعرفت اسمك وعنوانك
ميس: ليه شو بدك مني.. ومنين بتعرفيه لزياد
ناهد: اناا انااا كنت بدي حذرك منه بس انتي ما صدقتيني.. حاولت قابلك قبل هيك بس ماقدرت خفت يشوفني..
زياد رح يخربلك حيااتك صدقيني.. رح يدمر حياتك ويدمر سمعتك رح يطعنك بشرفك
ميس: انتي شو عم تخبصي
ناهد: انا..
انا كنت زوجته لزياد..
الجزء السابع:نداء الصوالحي
ميس: زياد زووجك!؟؟ هههه ناقصني انا كلام فاضي بهالوقت.. انا رايحة بعد اذنك
ناهد: استني شوي.. اسمعيني.. انا ما عم اكذب عليكي.. تعي شوفي.. ليكي الصور.. ها هي صوري انا واياه بالموبايل وقت كنا نطلع
مسكت موبايلها وقعدت اطلع بالصور.. حسيت قلبي رح يوقف وقت شفت زياد معها.. قعدت مكاني وماقدرت اتحرك ولا انطق بشي..
زياد كان عم يكذب عليي من البداية!!!!!
هوا السبب بكل شي!!
ميس: كيف هيك!! شو يلي عمله زياد
ناهد: زياد عمل فيني هالشي من قبل.. اتعرفت عليه بالجامعة حبيته وحبني.. سحرني بشخصيته وادبه واخلاقه.. ما كنت بعرف انه شيطان بهيئة ملاك
طلب يتزوجني ووافق ابي.. كنت من عيلة غنية ومعروفة بالبلد.. ابي وافق عليه ع طول من اول ما قابله
وبلشت من بعد زواجي توصلني رسائل قذرة وكنت خاف ورجيه اياها
ميس: شوو.. متل يلي صار معي!!
ناهد: ايه.. وبعدا وصلته صور الي باشكال قذرة.. رماني لاهلي وطلقني.. ابي حاول يسكته ويخليه يستر عليي واعطاه كل يلي بده اياه
بس ما شبع.. وما وقف
ميس: كيف يعني
ناهد: ضل يبتزني ويهدد فيني وكل مرة يطلب مبلغ من المال.. لما جاب اخرتو لابي.. صابته جلطة وتوفى
ميس: يعني زياد يلي كان غم يبعت الرسائل!!!! زياد يلي عمل الصور هي وبعتااا!!! لك كيييف هيك
ناهد: اي زياد.. ما توهمي فيه كتير.. رح يطلع منه اسوء من هيك كمان لقدام
ميس: اولي شو هالمصيبة.. معقول زياد يطلع منه كل هاد.. مو مصدقة.. شو هالمصيبة يا ربي
ناهد: انا لهيك كنت عم حذرك.. بس خلص وقع الفاس بالراس.. بس لازم تلحقي حالك بلا ما يصير لابوكي شي.. زياد ما رح يوفق ورح يإذي بنات غيري وغيرك لازم نوقفه عند حده
ميس: كيف بدنا نوقفه
ناهد: انا رح خبرك
كنت عم اسمع مم ناهد طليقته لزياد.. وما كنت استوعب شي.. حسيت راسي بدو ينفجر.. خلصنا حكي واخدت رقم موبايلا وقمت من عندا وخبرتا انس رح كلما وخبرها اذا رح ساعدها بهالشي او لا..
ضليت امشي طول الطريق وابكي
كنت حاسة بقهر ووجع كبير
كيف زياد قدر يخدعني كل هالوقت.. كيف قدر يضحك عليي ويوقعني بشباكه بدون ما حس بشي
وعمل كل هاد معي ومع ناهد مشان المصاري
ناهد صبية مو حلوة ابدا بس طيبة وغلبانة كتير.. باين عليها الغلب والحزن من عيونها. صعبت عليي اكتر ما انا صعبت ع حاليً..
استبعدت كتير يكون زياد حبها بس اكيد تروجها ليوقعها وياخد مصاري منهن
انا لازم الحق حالي والحق ابي قبل ما يصيرله شي..
وصلت عالبيت نشفت دموعي ودقيت ع مكتب ابي وفتت.. كنت ناوية خلي ابي يسمعني غصب عنه.. بدي فهمه كل شي ولارم يساعدني
بدي اطلب المساعدة منه قبل ما اتصرف باي شي
اول ما وصلت لعندو عالمكتب قعدت عالكرسي واطلعت فيه
رفع عيونه وكان مصدوم باني جيت فجأة لشوفه
كان عم يحكي بالموبايل
ابي: اي خلص انتو اول ما تنزلو البضاعة بلغوني.. لا مو لازم اجي.. بدي اركن عليكن ها.. ماشي بخاطرك
ميس: بابا
ابي: شو بدك ميس
ميس: بدي منك تسمعني.. اعطيني فرصة وضح يلي صار
ابي: شو بدك توضحي اكتر من يلي شفتو.. الصور واضحة كتير ما بدا توضيح
ميس: باباا انا تربايتك.. كيف بتصدق الصور وبتكذبني.. هي صور كلا تركيب وكذب.. انا مستحيل اعمل هيك شي
ابي: شو يلي بدك اياه
ميس: زياد.. زياد ورا كل شي يا بابا. بدي تساعدني
ابي: زياد ورا كل شي.. هههه مجنونة انتي .. زياد ما بيعمل هيك شي.. زياد ستر عليكي وراح بحال سبيله
ميس: مانك مصدقني
ابي: شو بدي صدق تخاريف متل هي
ابي: ماشي بابا شكراً.. انا رح اخد حقي لوحدي
رجعت ع غرفتي وضليت قاعدة طول الليل عم فكر وابكي واندب ع مصيبتي يلي وقعت فيها.. فاتت امي لعندي اكتر من مرة تسألني ما حبيت خبرها.. لانه ما رح تصدق.. متلا متل بابا
كلهن وهمانين بزياد متل ما انا وهمت فيه
بس مو ع طول موو ع طول..
حطيت راسي ونمت وانا لسا الدموع بعيوني.. قررت نام هلء وريح حالي واتصرف تاني يوم..
الجزء الثامن:بقلم نداء الصوالحي
فقت تاني نهار من بكير غيرت تيابي واتصلت ع ناهد
ناهد: صباح الخير
ميس: كيفك ناهد..
ناهد: اهلين ميس منيحة
ميس: انا موافقة ع اقتراحك
ناهد: حلو كتير.. خلينا شوفك هلء ونروح سوا
ميس: اي استنيني بالحديقة يلي رحنا عليها امبارح شوي ورح لاقيكي
ناهد: ايه ما تتاخري
سكرت من ناهد وحطيت الشال والجاكيت ع جالي ولبست جزمتي وطلعت..
امي: لوين رايحة
ميس: بدي اخد حقي
امي: حق شو
ميس: بس ارجع بخبرك
امي: مييس لك تعي خبريني شو يلي عم يصير معك
ميس: ااخ ياامي.. رح خبرك والله رح خبرك وعد.. بس مو هلء. بس ارجع ايه!!
بوست امي وطلعت من البيت مشيت شوي لوصلت عالحديقة.. كانت ناهد لسا مو واصلة قعدت انطرها ..
وانا عم فكر شو يلي رح يصير فينا..
وصلني مسج عالموبايل.. فتحته وكان من الرقم الخاص يلي عم يرسلي من قبل
( لعبة حلوة مو!! قدرت اضحك عليكي وع كل يلي حواليكي.. كلكن عقولكن صغيرة وبنضحك عليكو بكلمتين حلوين هههه.. بتمنى الك اوقات سعيدة
لانه لسا ما بلشت ياحلو)
انقهرت من المسج واتاكدت انه كلام ناهد صحيح. وزياد ما رح يوقف لهون.. اكيد رح يكمل عملته..
اخدت نفس طويل وحسيت بانه لازم وقفه عند حده قبلوما يخربها عليي اكتر ويدمر حياتي وحياة ابي اكتر من هيك..
وانا قاعدة عم اطلع عالاطفال يلي عم يلعبو سوا.. اجت ناهد وقعدت حدي وهيا غم تبتسم
ناهد: جاهزة!!
ميس: اي
ناهد: لكان خلينا نروح.. جبتي المفاتيح
ميس: ايه ليكهن معي
ناهد: متأكدة انه ما بيكون مغيرهن
ميس: لا لا ما بيعملا..
ناهد: وامه؟!
ميس: بهاد الوقت بتكون اخدة دواها ونايمة..
ناهد: اي تمام خلينا نمشي
طلعنا انا وناهد وركبنا بسيارة عن الخط.. اول ما وصلنا بيت زياد الي كان بيتي.. قلبي اتقبض.. وفي شي عم يقلي ارجعي.. لا تتهوري
بس عقلي كان رافض يتراجع.. كان لازم وقف زياد عند حده وانتقم منه ع الي عمله فيني
زياد دمرلي حياتي نفسياً وجسدياً .. دمر نفسية ابي وعلاقتنا سوا.. دمر مستقبلي وبده يظلقني وما رح يوقف لهون
صار لازم يوقف عند حده..
طالعت المفاتيح وفتحت الباب شوي شوي.. كنت متاكدة انه زياد ما بيكون فايق هلء.. الساعة لسا 8 الصبح وهوا بيطلع ع شغلة ع 10..
فتت انا وناهد وسكرت الباب ورانا
اطلعت ع ام زياد كانت بسابع نومة.. سكرت عليها الباب وفتت لعند زياد عالغرفة
اطلعت بناهد كيف ضحكت بصوت عالي وكانه حدن جايبلا ذبيحة قدامها
ناهد: هههههههههه
ميس: وطييي صووتك
قام زياد مفزوع ع صوتنا
زياد: شوو عم تعملو هون.. ميييس..
وانتيييي.. شو جابك لهون
ناهد: جيت اخد روحك ابو الزوز ههههه
ميس: لكان انا بتعمل فيني هيك يازياد..
زياد: عملت شوو.. شبكن انتووو.. شو في
اطلعت ع ناهد يلي طالعت سكينة من ورا ظهرها.. وبلشت تقرب من زياد
ميس: انتي شوووو عم تعملي نحنا ما اتفقنا ع هيييك
ناهد: اي ومن ايمتى بدي اتفق معك حبيبتي
ميس: شوو.. شو عم تحكي.. بعدي السكينة.. نحنا اتفقنا نهدده ونخليه يحذف كل شي بيخصني ويعترف لابي بكل شي.. ما اتفقنا نإذيه
زياد: اعترف بشوو.. مييس هاي يشو ضحكت عليكي.. شو يلي عم يصيير
ناهد: اقعدي اقعدي حده خلينا فهمكن هههه
ميس: انتي شو بتحكي
ناهد: عم قلك اقعدي بلا ما حط هالسكين بقلبك
زياد: شوو عملتي ميس
ميس: ما عملت شي.. هي خبرتني انك انت السبب انت يلي كنت تبعتلي الرسائل. . وانت يلي عملت الصور
خبرتني انها كانت مرتك من قبل وعملت فيها نفس الشي
كنا جايين نهددك لتعترف
زياد: مرتتتتي!! مجنووونة انتي ميس كيف صدقتيهااا
هي وحدة مجنونة بعرفا من زمان.. كانت تلاحقني وتحبني وانا ما كنت حبا وحاولت فهمها كتير بس هيي ما كانت تستوعب
ناهد: خلصتو حكي
ميس: ليش عملتي هيك ياحقيرة.. شو بدك منا
ناهد: ما بدي منك شي.. بس ما رح خليكي تتهني فيه.. انا حبيته من قبلك
سنين وانا حبه واترجا فيه
خبرته بعطيك كنوز الدنيا كلها
خبرته رح بعطيك كل مصرياتي واملاك ابي بس هوا ما قبل
قلي بوجهي ماابحبك
كنت رح خليه يقتنع لولا انتي طلعتي بوجهي واخدتيه مني
ميس: انا ما اخدته منك.. نحنا حبينا بعض وتزوجنا.. انا ما كنت بعرفك ولا بعرف قصتك
ناهد: ما بهمني بتعرفي ولا لا.. يلي بهمني انك اخدتيه مني وبعدتيه عني
زياد: لك انا خبرتك بكررهك شو بدك فيني.. تركيني بحاالي
ناهد: هي بشو احلى مني ااه.. اغنى مني؟! لااا معي مصاري بتطمك وبتطمها
زياد: وانا خبرتك ما بدي هالمصااري ما بتلزمتي.. ليش عملتي فينا هيك
انتي يلي كنتي تبعتي رسائل
انتي يلي بعتيلي الصور!!!!
ناهد: اي انااا.. بشرفك كيف الصور.. نار ايه ههههههه.. خلتك تصدق موو
ميس: الله ياخدك يا حقيرة الله ينتقم منك
ناهد: ارجعي لمطرحك بلا ما حط هاي بقلبك
زياد: ناهد نزلي هالسكين وبلا ما تضيعي حالك اكتر من هيك.. ما رح تستفيدي شي لو قتلتيني
ناهد: انا ما رح اقتلك ههه.. انا رح اقتلها هيي يلي اخدتك مني.. رح اقتلها وتلبس انت الجريمة.. عادي رح نعتبرا قضية شرف هههه
ميس: زياد الحقني بترجاك هي مجنونة اعمل شي
ناهد: ما رح يلحق يعمل شي هههه تعي لهوون
قربت عليي ناهد لتخبطني قام زياد من ع التخت وركض لعندا وخبطت السكين بايدو صرت صرخ وابكي والطم ع وجهي
ناهد ارتعبت متل المجنونة ورمت السكين من ايدا
الجزء التاسع والاخير:
من صراخي وصراخ زياد التمت الناس علينا وكسرو الباب.. اول ما فاتو شافو شكل زياد وشكلي وانا ماسكة فيه وعم صرخ.. وناهد يلي واقفة وكل ايديها دم
اول ما شافت الناس حاولت تهرب بس مسكوها وما خلوها تطلع لبرا
طلبت منهن يتصلو بالشرطة وبالاسعاف
بعد دقايق وصلت سيارة الاسعاف واخدنا زياد عالمشفى.. كانت اصابته مو خطرة.. اجت السكين بكتفه.. عالجوه وقطبوله الجرح..
وناهد اخدتا الشرطة عالحجز وبلشو يحققو معها
وانا بالمشفى امي وابي سمعو بالخبر واجو لعنا.. اولا ما كانو فاهمين شو يلي صار
خبرتهن بكل شي.. وابي وبخني كتير وحملني مسؤولية يلي صار.. بقيت ابكي عالشي يلي عملتو..
طلبت الشرطة تحقق معي.. رحت لعندهن واخدو اقوالي مع اقوال ناهد واكتشفو كل شي
طالعو الرسائل والصور يلي مرسلة والرقم ولقوه مسجل باسما لناهد..
اعترفت ناهد بجريمتها وبانها راحت لعند واحد خبير بتركيب الصور يلي بعتلي اياهن وبالصور يلي كانت فيهن مع زياد.. مسكوه وسجنوه بتهمة التزوير..
ناهد انحكم عليها بالسجن بتهمة الشروع بالقتل
..
زياد رجع ع بيته.. وكانت صحته عم تتحسن
وانا بقيت في البيت ما بطلع من غرفتي وما بقابل حدن..
كانت حالتي النفسية عم تتدمر
كنت طول الوقت ابكي واتندم ع تسرعي وتصرفي المتهور
كيف صدقت وحدة بمجرد انها خبرتني قصة
كيف قدرت تخدعني وتضحك عليي بهالسهولة
كيف صدقتا وانا لاول مرة شوفها
كيف ما حاولت اسال عنها واعرف حقيقتها
كيف ما حاولت اسال زياد واعرف منه شو القصة.. انا تسرعت كتير وكنت رح سبب بموت زياد او موتي.. لولا الله لطف
..
ابي زعل عليي كتير وحاول يراضيني لانه ما وثق فيني وظلمني وقعد معي اكتر من مرة وفهمني اني تسرعت كتير بالي عملته وماكان لازم اوثق فيها لناهد.. وامي كانت طول الوقت عم تبكي عليي وتتحسر ع حالتي..
وهني التنين حاولو كتير يحكو معي ويفهموني انه الي صار صار ومافينا نغير شي.. ولازم حاول انسى وما ضل هيك
بس ما قدرت
كنت طول الوقت اتذكر الاحداث يلي صارت وكيف زياد حاول ينقذني واخد الضربة عني رغم اني عرضته وعرضت حياتي للخطر..
مر 4 ايام ع الي صار
كنت قاعدة عم اطلع عااشبلاك وعالمكان يلي كانت توقف فيه ناهد وقت بعتلي زياد مسج عالموبايل
( بعرف اني ظلمتك من البداية وما صدقتك بقصة الصور.. بس انتي كمان عملتي نفس الشي وصدقتي ناهد من اول كلمتين حكت معك فيهن.. يعني نحنا التنين غلطانين مو!! ولسا انتي كنتي رح تموتينا بعملتك هههه خلينا نحكي مشتقلك)
قرات المسج وقعدت ابكي.. اشتقتلو كتير.. هوا ظلمني وانا ظلمتو.. ونحنا التنين انخدعنا..بس لسا مو قادرة احكي معه شي
لسا مو قت الحكي.. كنت تعبانة كتير
بلشت اتعب اكتر واكتر كل يوم والتاني
قضي حياتي نوم وتعب وكسل وخمول واوقات حاول قوم واطلع من غرفتي دوخ وارجع نام..
اولها كنت مفكرة انه بسبب يلي صار.. بس بلشت حس انه كل هالشي مو من يلي صار
صرت كل يوم الصبح فيق استفرغ وما اكل شي.. واوقات اركض عالمطبخ شم ريحة اكلة ما الاقي امي عملاها
ميس: ااخ ياامي عم تعملي ملوخية!!
امي: لك لا.. عم سخن اكل امبارح ما عملت شي اليوم
شبكي كل مرة بتعملي هيك.. لتكوني حامل ياامي!!
ميس: شوو! حامل! لااا امي
امي: كيف لا.. والله هيتك حامل ياامي.. قومي قومي البسي خليني روح افخصلك
ميس: لا امي شو عم تحكي ما بدي
امي: لك اسكتي وقومي البسي
البست وطلعت انا واني لنروح افحص دم وشوف اذا في حمل او لا.. وفعلا طلعت حامل
امي فرحت كتير وبلشت تزغلط وانا ما بعرف اضحك ولا ابكي
كان نفسي زياد يكون جنبي بهاللحظة
رجعنا عالبيت وخبرنا ابي واول شي عمله اتصل ع زياد ونحنا قاعدين وخبره ييجي فوراً
ميس: بس يا بابا
ابي: اسكتي.. خلص انا خبرتك الي صار صار وما فينا نضل هيك.. كل انسان بيغلط وانتب غلطتي وزياد غلط وانا كمان غلطت معكن
زياد ما في منه.. وبيحبك وشاريكي.. وليكي ابنه ببطنك.. اجا ليجمعكو مرة تانية
امي: اي امي الله يرضى عليكي خلص انسي بقى..والله يجازي يلي كان السبب
بقيت قاعدة معهم وناطرين زياد لحد ما اجا.. اول ما وصل زياد كان قلبه حاسه انه رح نتصالح ويرجع كل شي متل اول
ابي: اقعدو براحتكن.. قومي يامرة خليهن يقعدو شوي.. عن اذنكن
زياد: كيفك ميس.. ما اشتقتيلي!
ميس: امبلا اشتقنالك
زياد: مين يلي اشتقلي
ميس: انا.. وهاد
اشرتلو ع بطني.. ضل صافن فيني شوي لحتى استوعب وفهم اني حامل
زياد: عم تحكي جد!!! انتي حامل
ميس: اي
حملني زياد وقعد يلف فيني ويضحك.. جية البيبي كانت كفيلة بانها تنسينا يلي صار ومستاهلة تخلينا نسامح بعض ونرجع متل قبل واحسن..
رجعت مع زياد ع بيتي
حياتنا رجعت طبيعية متل اول .. بالعكس رجعت احسن من قبل
ثقتي انا وزياد في بعض زادت كتير.. ماعاد خبينا ع بعض شي
واي شي بصير مع حد فينا ع طول بخبر التاني
ابي وابي ومرة عمي فرحانين فينا كتير وعم يديرو بالهن علينا
ابي ع طول عم يفتقدنا وبيساعدنا بكل شي.. اولها زياد ما كان يقبل بس هلء اخد ع ابي وبيعبرو متل ابوه واكتر..
هلء انا حامل بالشهر السابع وعم استنى بولي العهد يشرف على هالدنيا وينور حياتنا..
بتمنى انه الناس ما تنخدع بالمظاهر.. وما تصدق اي شي بدون ما تستفسر.. بلا ما تخسرو الغاليين عليكن ويكونو ضحايا خداع ناس منافقة..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق