روايات وقصص

رواية شبح الطفولة

رواية شبح الطفولة

الجزء الاول:
صعب كتير تنفصلي عن زوجك لما يكون بينكو أطفال
بتحسي إنك عم تتعذبي وتعذبي أطفآلك معك
شو صعب الطلاق
شو صعب ينتهي حب السنين بسبب الخيآنة
والأصعب لما تكون إنت الشخص الي تمت خيانته
بتسآمح مرة وتنين وتلات
بس بييجي وقت بيكون خلص الصبر منك وماعاد فيك تسامح
ماعاد فيك تغفر

انا لمياء عمري 29 سنة
مطلقة من 3 شهور
بسبب خيانات زوجي الي ماكانت تخلص
سامحت كتير لحد ما فاض الكيل وماعاد في مجال للمسامحة
عم بشتغل بصالون تجميل
عندي طفلين
ليث عمرو 13 سنة ومايا عمرا 8 سنين
ليث كان متل شخصية ابوه وماكان يقعد معي كتير ع طول يطلع يصيد مع هيثم ومرافقه بكل مشاويره
اما مايا ف كانت قطعة مني كانت متعلقة فيني وين ماروح
مابتقدر تبعد عني يوم واحد وبتبكي لو يوم مانمت حدها
من وقت مااتطلقنا انا وهيثم اتفقنا نتبادل فيهن ومانمنع بعض من شوفة ولادنا وماندخلهن بمشاكلنا
بوقت العدة كنت عم دور ع بيت جديد انتقل فيه انا وبنتي مايا ونستقر
كنت عم دور ع بيت قريب من الصالون تبعي ومن مدرسة مايا
وصيت الكل يدورلي ع بيت بسعر مناسب لحد ما هيثم طليقي لقالي بيت موقعو كتير عجبني وسعرو كان طري كتير
وافقت عليه بدون حتى لأشوفه لاني كنت كتير حابة انتقل واخد بنتي معي
نقلنا كل غراضنا عالبيت واخدت بنتي ووطلعت
وصلنا عالبيت الي كان عبارة عن بيت صغير وبنى قديم
فتت عليه واتفقدته ماكان سيء كتير
كان هاديء ومكون من صالون ومطبخ وحمام بالطابق الارضي
والطابق يلي فوقه كان فيه غرفتين نوم
عجبني البيت وحسيت رح نرتاح فيه انا ومايا
بدينا ننظف ونرتب ورميت كل شي قديم
وحطيت غراضنا وعفشنا كله
وجهزت غرفتي وغرفة بنتي مايا
الجزء الثاني:
المسا بس خلصنا كل شي فوتت مايا ع غرفتا ونمت حدها لحتى غفيت
قمت من عندا ورحت ع غرفتي
مسكت الموبايل ولعبت شوي فيه
بعدا اتصلت ع هيثم لأحكي مع ليث واطمن عليه
لمياء: كيفك ليث حبيبي
ليث: تمام ماما مشتقلك كتير
كيفا مايا
لمياء: بخير حبيبي بتسال عنك
ليث: بدي روح نام امي بكرة عليي دوام اي
لمياء: اي حبيبي تصبح على خير
سكرت الموبايل ومن كتر التعب الي تعبته اليوم من النقل والضب نمت مم غير هز
وانا نايمة حسيت ع حد نام حدي عالسرير
فكرت مايا
فتلت ضهري عالجهة التانية مالقيت حد
لمياء: مايا؟
حسيت انه عم يتهيئلي لاني مرهقة وتعبانة كتير
كملت نومتي بدون ماارجع اطلع ع شي
فقت تاني نهار ع صوت المنبه ورحت فيقت بنتي مايا وجهزتا لتروح ع مدرستا
وانا لبست وجهزت حالي ورحت لأفتح الصالون لروح ع شغلي
مر النهار عادي جداً متل اي نهار
بس خلصت شغلي ميلت اخدت مايا من المدرسة وروحنا عالبيت
وصلنا البيت وجهزت الغدا وقعدنا عالطاولة انا ومايا الي ماكانت تحكي شي وكانت هادية غير عن العادة
لمياء: كيف كان يومك حبيبتي؟
مايا: ماشي حالو
لمياء: ماحكتلك شي الانسة لانك غبتي امبارح؟
مايا: لا
لمياء: ممم طيب كيف الاكل طيب مو؟
مايا: انا شبعت يسلمو
لمياء: شو في ماما
مايا: مافي شي بدي روح خلص وظايفي ونام
حكت معي بكل برود وجفا وراحت ع غرفتها
قلقت كتير من حالتها الي ماكانت عجباني بس قلت يمكن لانو تغير عليها جو البيت ومانا معتادة عليه
جليت الجليات وخلصت كل شي والمسا فتت لعندا عالغرفة
بس مالقيتا
لمياء: ماياا ماياا وينك
سمعت صوت بكي جاي من تحت السرير
نزلت عالارض اطلعت لقيتا عم تبكي وترجف
خفت كتير عليها سحبتا من تحت السرير
وغسلتلا وشا
لمياء: شو فيه ماما ليه عم تبكي
حبيبتي قولي شو بك
مشتاقة لبابا وليث؟!
مايا: ااا ااا اي
لمياء: طب خلص ولا يهمك بكرة بخليكي تروحي لعندهن وتقضي النهار معهن خلص ماتبكي البسي بيجامتك وتعي حتى نيمك
مايا: مابدي تنيميني بدي نام لوحدي
لمياء: شوو ليه ماما
مو انتي مابتحبي تنامي بدوني
مايا: مابدي خلص رح نام لوحدي تصبحي ع خير
بعدتني عن السرير ولفت وشا ونامت
اتدايقت كتيير ليش هيك بنتي تصرفت وليه عم تبعدني عنها
معقول دايقتها بشي
ماعرفت شو ساوي
رحت ع غرفتي وتمددت بالسرير
وانا عم فكر بالي صار اليوم
حاولت اغفى بس حسيت في شخص تحت السرير عم يتحرك
نقز قلبي وقمت بسرعة ورجعت لورا
للحظة تزكرت بنتي لما كانت تحت سريرا قلت معقول تكون جاية لهون بهالسرعة
ميرال: مايا انتي هون
ماياا؟
ندهت كم مرة بس ماكان في صوت
طملت شوي لاطلع تحت السرير
بس مالقيت شي
ارتحت وقلت يمكن شي فار
رجعت نمت وغمضت عيوني حتى نام
وبلحظة حسيت بأصابع عم تلمس رجليا

الجزء الثالث:
متت من الرعبة ورجعت لورا وسندت ظهري عالتخت بس ماكان في شي
خفت قضي الليل لوحدي مابعرف كنت عم هلوس ولا شو
اخدت مخدتي وحرامي ورحت لغرفة بنتي
جيت ارفع الحرام لنام جنبا بس مالقيتها بسريرها
ركضت برا الغرفة لدور عليها مالقيتها باي مكان
لمياء: ماياا ماياا لك ويينك
فتت عالحمام والمطبخ والصالون ورحت ع غرفتي بس ماكان الها اي اثر
رجعت ع غرفتا
لقيتا نايمة بسريرا
خفت كتير انو شلون رجعت وانا ماشفتا ولا لمحتا
جيت اسالها وين كانت وكيف رجعت لهون بدون ماشوفها بس كانت نايمة
ليلتها خفت كتير واتصلت ع هيثم
لمياء: مسا الخير هيثم
هيثم: اهلين لمياء خير في شي مايا صرلا شي؟؟؟
لمياء: لااا مافي شي
هيثم: لكان ليه متصلة بهالوقت المتأخر
لمياء: 😭😭
هيثم: لك شوو فيه ليش عم تبكي
خبرت هيثم بالي صار وشو حسيت بس قلي بكفي تخاريف وانتي اكيد مابتنامي منيح
اندمت اني اتصلت عليه واستنجدت فيه
تمددت ع سريري وحاولت نام
بس رجعت حسيت في شخص نام حدي قرب مني كتير
حسيت بانفاسه ع وجهي
كانت انفاسه سريعة ومتل نفس طفل صغي
اترعبت كتير خفت فتح عيوني
وتسارعت دقات قلبي
صرت اقرأ قرآن وابكي لحد ماحسيت الشخص الي جنبي قام
فتحت عيوني بسرعة وصرت اتلفت حواليي
قمت من ع الفرشة وفتت عالحمام وصرت غسل وجهي واضرب بحالي كفوف لفيق حالي
وفتحت الدوش ووقفت تحته لصحصح شوي
وانا واقفة تحت الدوش شميت ريحة زنخة مقرفة قلبتلي معدتي
الجزء الرابع:
فتحت عيوني لشوف منين الريحة
لقيت الدم عم يتدفق عليي من الدوش مالي كل شعري وجسمي
صرت صرخ بدون وعي
اجت مايا ع صوتي
مايا: شو في ليش عم تصرخي
لمياء: دم دم الحقيني
مايا: دم شو
لمياء: ليكو ليكو
مايا: مافي شي ماما
اطلعت ع ايديا وع الارض مالقيت دم مالقيت شي
متت خفتت ارتعبت حسيت اني جنيت
قعدت بالارض وانا ببكي
اجت مايا لعندي وصارت تهديني
مايا: خلص ماما ماتبكي
جيت احضنها وانا ببكي دفشتني بعيد وصرخت علي
مايا: بعدي عني بعدي هلء بيعصب
لمياء: مين الي بعصب شو بك مايا تعي لهون
هربت ع غرفتا وقفلتا ع حالا
صرت خبط عالباب ومارضيت تفتح
ضليت حاول لحتى فتح الباب وفتت لعندا وفتحت القرآن ونمت جنبا عالسرير
فقنا تاني نهار كنا تعبانين مارحت عالشغل ومابعتت مايا للمدرسة
حبيت نغير جو انا ومايا واخدها ونطلع شي مشوار
حضرت شغلات طيبة ورحت ع غرفتا لقلا تجهز حالا
بس مالقيتا
صرت نادي عليا وما ترد
دورت بالبيت كلو وماكان الها اثر
وانا عم دور عليها شفت شي عم يتحرك تحت طاولة الاكل
نزلت لشوفا
متت خوف من الي شفتو
لمياء: مايااا مايااا شو الي عمل فيكي هيييك ماما حبيبتي
كانت مايا كلها دم ومجرحة بكل مكان من جسما بس ماكانت عم تصرخ ولا عم تطلع صوت
اخدتا عالحمام وصرت غسللا متل المجنونة
ولفيتا بالمنشفة واخدتا عالسرير
لمياء: لييش عملتي بحالك هيك لييش ماماا
مايا: مو انااا هوي هوي الي عمل فيني هيك
لمياء: مين هوي مين امي
مايا: هوي مابدو اياني كون معك مابدو عم يهددني ويقلي بعدي عنا
لمياء: تبعدي عم مين
مايا: عنك انتي انتي
لمياء: عن شوو عم تحكي اهدي امي اهدي خلص انا رح اتصل في بابا اهدي
رحت عالغرفة لجيب الموبايل لكلم هيثم خليه ييجي لهون مالقيت الموبايل
دورت عليه ماكان اله اثر ابداً
رحت ع تلفون البيت الارضي لاتصل بس كمان ماكان في اي حرارة
خفت وماعرفت شو الي عم يصير
ركضت لعند مايا لاخدا ونطلع من البيت
وقبل مافوت غرفتها
اتسكر باب الغرفة بكل قوة
الجزء الخامس:
صرت خبط عالباب وحاول افتح فيه ماكاان يفتح
ومايا كانت عم تصرخ وتتوجع
مايا: ماماااا الحقيني اااخ لك اتركني خلص ماماااا اااخ ياامي
كنت عم اسمع صوت بنتي وهيي عم تصرخ وتتوجع وانا ابكي وحاوو افتح الباب بس ماقدرت
وفجأة صوت مايا اختفى وماعادت صرخت
وانفتح الباب
ركضت لعند مايا كان مغمى عليها واثار الضرب والتجريح معلمة ع جسما
حملتا ونزلت ركض لوصلت لباب البيت
وفجأة صارت كل بواب البيت تفتح وتسكر بقوة
وصوت طفل عم يصرخ وينادي
الشبح: ماااتتركينا ماتتركينا
لمياء: مييين انت شو بدك منا
الشبح: بدي اياكي ساعدينا لا تتركينا
صرت اطلع حواليا وانا حاضنة مايا ودور ع الي عم يحاكيني ماشفت شي
وفجأة حد شدني لورا بقوة من كتفي
وبعدني عن مايا
صارت مايا تصرخ
مايا: مامااا مامااا
بعدت عنو بقوة والتفتت عليه
كان طفل صغير بعمر ال7 سنين كان شكلو مخيف
باينتو ميت
مابعرف هوا شبح ولا جثة ميتة مابعرف من خوف المنظر صرت ارجع لورا زحف وانا نادي على مايا
لوصلت لعندا ومسكتا من تاني
الشبح: اتركيهااااا وتعي لعندي
مسك مايا بكل قوة ورماها لبعيد وفقدت الوعي
انا صرت صرخ واركض لعندا
مسكني من رجلي وصار يسحب فيني
صرت صرخ ونادي لعل حد يسمعني
سحبني لعند ماوصلني للصالون كان قوي كتير
رغم صغر حجمه بس كان اقوى مني ماقدرت افلت منه
رفع السجادة يلي عالارض وفتح باب صغير بالارض كان متل القبو
لما شفت المنظر خفت كتير حاولت امسك ايا شي واضربه فيه مالقيت شي
نزلني لتحت عالقبو
صرت صرخ عليه وابكي
لمياء: شو بدك مني اتركني روح شوف بنتي بترجااك
الشبح: تعي نلعب سوا
ماماا مابدا تلعب معي تعي نلعب هوون يلا
لمياء: ماابدي انا مو امك مابدي العب هون بدي روح لبنتي
صرخ بأعلى صوت حسيت قلبي وقع من مكانو
الشبح: اسكتتتتي بدي العب بدي اكل جوعاان
انا من زماان عم استنااكي
ماما مابدها تقرم مابدها تعطميني عم تستنى في بابا
تعي لعندي
خفت اعمل شي مشيت معو لعبرنا جوات القبو كان معتم ومخيف وكان طالع منه ريحة بشعة كتير متل ريحة الاموات
ماقدرت اتحملا
وانا عم بمشي ضربت بشي عالارض ووقعت
رفعت وشي اطلع بشو ضربت
لقيتا جثث
جثة مرة وطفل مقتولين
كان الطفل هوا الي عم شوفو
هوا نفسو
كانت جثته عالارض وجنبه وحدة وتوقعت تكون امه
كانو مشوهين ومخيفين وميتين بطريقة بشعة
الجزء السادس:
ماقدرت وقف ع رجليي من بشاعة المنظر
ضليت استفرغ واعيط لحتى هديت
حاولت اعرف منه شو الي صارلهن وكيف ماتو
كنت اسالو وماكان يرد ع شي
لمياء: ااانتا هاد
هادي امك
شو الي صرلكن
كيف توفيتو
طب ابوك عايش؟
مابعرف ليه لما سالتو عن ابوه جن واتغير شكلو وصار يطير بكل شي بالجو
انا ارتعبت وصرت اركض لاطلع شوف بنتي
واول ماوصلت لعندا كانت عم تفيق
لمياء: قومي ماما قوومي بسرعة خلينا نطلع من هون
حاولنا نفتح باب البيت بس مارضي يفتح معنا
صرنا نصرخ بصوت عالي ونحاول حد ييجي يساعدنا بس ماحد سمعنا
اخدت مايا وركضنا ع غرفة النوم وقفلت الباب علينا
لمياء: خليكي هون حدي ماتتحركي لحتى نلاقي الموبايل او نتلاقي ايا طريقة نهرب فيها
ااخ ياربي شو هالنصيبة
مايا: ماما بدو اياكي
لمياء: شو بدو فيني انا مو امه
مايا: اذا ما رحتيله رح يإذيني ماما
بدو اياكي تلاعبيه متل ماامو كانت تلاعبه وهني مسجونين
بدو تساعديه
لمياء: شو عم تقولي انتي شو عرفك
مايا: هوي قلي امي
قلي انه كان هوا وامو مسجونين بالقبو
ابوه كان ساجنهن ويعذب فيهن
كانت امو تلاعبو حتى مايضل يبكي من الجوع
ماكان يطعميهن شي وتركهن يموتو من الجوع
لمياء: شوو
مابعرف احزن ولا خاف صرت ابكي من كل شي
لمياء: ااخ انا شو جابني لهوون شوو ياربي
احنا لازم نلاقي طريقة نهرب فيها
مايا: مافينا نهرب ماما لازم نعملو يلي بده اياه حتى يتركنا بحالنا
لمياء: شوو عم تحكي انتي طب شو بدو منااا
مايا: تعي امي ماتخافي انارح احكي معه ومارح يإذينا
هوي رح يإذينا بس لو هربنا تعي نروح
نزلنا انا ومايا لتحت لعندو عالقبو
كانت مايا اشجع مني واقوى
للحظة حسيتها هيا امي مو انا امها
وقفنا لعندو وصارت مايا تطلع فيه وهوي يطلع فيها خفت كتير ليعملا شي
حسيتن عم يحكو من نظراتهن
كان قاعد عالارض جنب جثثهن وماسك صندوق
قرب لعندي واعطاني الصندوق
اخدته منه وفتحته وصرت طلع يلي جواه كانو صور
صور كتير الو ولامو سوا
وانا عم اتفرج عليهن اجا لعندي وطالع صورة من بين الصور
واعطاني اياها
اطلعت فيه وانا مرعوبة
اخئت الصورة منه وشفتا
انصدمتت متت من لما شفت الصورة
كانت صورة اله هوا وامه وهيثم!
هيثم جوزي!!!!
الجزء السابع:
انصدمت كتير وضليت اطلع بالصورة خفت وماعرفت شو اعمل
لمياء: هاد ابوك
هاد الي عمل فيكون هيك
هيثم بكون ابوك
هيثم جووزي
صار يهز براسو بقلي اي هوا
لمياء: لك انت شو عم تحكي
هيثم مو هيك مو معقوول
انت كذاااب هالشي مو حقيقي
صار يكسر بكل شي ويطير كل شي بالهوا
خفت كتير ورجعت لورا
بعدا هدي وقرب لحدي وامسك ايدي
خفت كتير وارتعبت
وفجأة مر شريط حياتن من قدامي
كيف كان يعذبهن كيف كان يضرب امو قدامو كيف كان يحبسهن هون
كيف كانو يبكو ويصرخو من الجوع
كيف كان هيثم مجرم ووحش وبلا انسانية
مابعرف شو عمل فيني الطفل لما مسك ايدي وكيف شفت كل هالاشياء كانا صارت قدامي
حسيت بدو يغمى عليي صرت استفرغ من كتر ماشفت قرف بهاد البيت
كانت مايا واقفة حدي وماكانت مصدومة ابداً كإنها كانت بتعرف كل شي او حاسة بكل شي او الطفل كان حاكيلها مابعرف
استجمعت قوتي ورحت لعند الطفل
لمياء: ماتخاف انا رح اخدلك حقكون
كان لازم هيثم يتعاقب ع الي عملو مع هادا الطفل امو
ماكان لازم ينفد بجريمته هيك
طلعت انا ومايا لغرفتنا ولقيت الموبايل مكانه بجنب السرير استغربت اني لقيته رغم اني دورت عليه كتير
مسكت ودقيت لهيثم وكنت مخططة لشي
هيثم: الوو اي لمياء في شي
لمياء: اي تعال هلء مايا مريضة كتيير
هيثم: شو بها مريضة كتير يعني محتاجة اني اجي
لمياء: لك اييه بقلك تعا بسرعة
بعد شي ربع ساعة وانا ومايا قاعدين عالسرير سمعت صوت حد عم يدق ع باب البيت عرفت انه هيثم
وصيت مايا تضلا هون وماتزل ابداً لو شو ماسمعت
نزلت اركض وفتحتلو الباب
اول مافات كان متوتر ومتل يلي مابدو يفوت او خايف
لمياء: فوت شبك
هيثم: ااي مو لازم هاتي مايا لشوفها
لمياء: شو جيبها عالباب بقلك مريضة ومو حسنانة تقوم تعا اطلاع لفوق
سكرت الباب وفات معي وكان مرعوب وعم يتفتل حواليه
استقصدت خليه يمر من قدام الصالون حتى يشوف انه القبو مفتوح
بس شافو جن جنانو وصار يصرخ
هيثم: مييين يلي فتحووو مممين انتو شو عملتو كيف عرفتي انه في هون قبوو
مسكني من رقبتي بكل قوة
هيثم: شفتيهن شفتييهن عرفتي شي؟؟
لمياء: اترووك ايدي يامجرم ياوسخ
انا عرفت كل شي وبنتك عرفت كل شي
انت قااتل انت انسان قذر ولازم تاخد جزاتك انا رح افضحك
طالع من ظهرو سكين وقرب مني
الجزء الثامن والاخير:
انا خفت كتير وهربت بسرعة للمطبخ وسكرت الباب
صار يخبط ويصرخ
هيثم: والله بقتلك متلهن بقتتتلك بايدي هدول
مافي حد بيقدر يفضح هيثم فهمتي ولييه
لك انا قلتلها نزلي يلي ببطنك هيي مافهمت
كانت بدها اياني اتزوجها واعترف بابنا
بس انا ماقبلت شو بدي بوحدة وسخة وتجيب ولد وسخ متلا
عاندتني وخلت الولد وخلفتو
وصارت تهددني انه تفضحني والا بتزوجها
هههههه ال تهددني انا ههههه
لك اضحكت عليها وجبتها ع هالبيت وقلتلا بدنا نتزوج هههه انتقمت منا ومن ابنا
عذبهن بايدي هدول هههه زتيتهن بالقبو وخليتهن يموتو من الجوع هههه
وانتي ااه انتي طلبتي الطلاق واطلقتي وتركتيني
لهيك جبتك لهاد البيت
والله لدفعك التمن غالي
افتحي البااب
كنت عم اسمع فيه وابكي والطم عالمصيبة الي وقعت فيها
لك كيف بيطلع هيثم هييك كيف ماانتبهت عليه
كان لازم اتركه من اول خيانة اله
ماكان لازم سامحه ياربي
كنت خايفة وقاعدة عم فكر شو اعمل
بعدا سمعت صوت الطفل عم يضحك وصوت مرة عم تضحك بقوة
وصار هيثم يصرخ
هيثم: اتركووني اتركووني والله رح ارجع عذبكن اكتر
فتحت الباب لقيت الطفل وامو عم يسحبو بهيثم ويضحكو ويحاولو ينزلوه عالقبو لعندهن
ركضت لعندهن
اطلعت فيني المرة
كانت جميلة كتير كانت بيضا وشعرها ذهبي
ماكانت متل الجثة المشوهة الي موجودة بالقبو
اجا الطفل لعندي ومسك ايدي
ارتعبت كتير وجسمي ارتعش
بس قرب ايدي لعند تمو وباسها وتركها كان عم يتشكرني بحب
اطلعت في امه كانت عم تتشكرني بعيونها
كانو عم يتشكروني لاني جبتلهن هيثم
كانو بدهن ينتقمو منه باي طريقة
ارواحهن ماارتاحت
اخدوه للقبو وهوا عم يصرخ ويستنجد فيني
اطلعت فيه بكل قرف
هيثم: بترجاكي الحقيني ماتتركيني
لمياء : لازم تدوق العذاب يلي دوقتهن اياه
هيثم: والله لقتلك والله مارح اتركك يالمياء والله لادبحك بايدي هدوول
نزلوه للقبو وانا سكرت القبو بكل قوه عليهن
وبسرعة رحت جبت العدة يلي بالمطبخ وصرت دق بالمسامير بجنون حتى مايرجع ينفتح
اختفى صوت هيثم
اطلعت ركض لشوف بنتي لقيتها قاعدة وعم تنطرني وكانت كتير خايفة
مايا: مامااا شو صار وينهن راحوو!
لمياء: اي ماما خلص كل شي انتهى
اخدت كل تيابي وتياب بنتي واغراضنا ورجعت ع بيتي الي كنت عايشة فيه بيتي انا وهيثم
كان ليث عم يستنى ابوه
بكيت كتير ع الي صار بهيثم وبكيت لانه ولادي ماعاد عندهن اب
بس كان لازم يصير هيك كان لازم هيثم يدفع ثمن يلي عملو بناس ابرياء مالهن ذنب بشي
حضنت ولادي وقعدو يسالوني عن ابوهن وقلتلهن هلء بييجي
بعد مرور كم يوم الكل قلق من اختفاء هيثم المفاجئ
ومن القلق اهلو واهلي اتصلو عالشرطة وبلشت تبحث عنو وبدون اي اثر
مرت شهور ع الحادثة والشرطة يئست وبلغتنا انه مافي اي اثر لهيثم
ووقفنا بحث
انا بعت البيت هداك يلي شفت فيه العذاب
وهلء عايشة انا ومايا وليث في بيتنا
عم حاول انسى يلي صار رغم الكوابيس الي عم نشوفها انا وبنتي
وعم نحاول مانجيب سيرة هيثم
وبطمنهن انه اكيد بخيو ويمكن مسافر ويمكن رح يتأخر ومايقدر ييجي
انا ومايا عم نشوف كوابيس كتير
بس مرة عن مرة عم ننسى شوي شوي
نفسية ولادي تعبانة شوي بغياب ابوهن فكنت دائماً غيرلهن جو وآخدهن مشاوير
لمياء: شو رأيكن ياحلوين نطلع نغير جو
ليث: اي والله ياامي ملانين خلينا مروح عالصيد
للحظة اتزكرت هيثم وحبه للصيد وقرفت من الفكرة
لمياء: لا ياعمري بدي اعمللكن شي جديد رح تحبوه
مايا: اي ماما حبيبتي
ليث: اي متل مابدك ماما
لمياء: لكان يلا قومو جهزولي حالكن انا طالعة جهز حالي لا تتأخرو
رحت ع غرفتي وبديت جهز حالي وانا عم البس اتسكر باب غرفتي بقوة كبيرة
نقز قلبي من الخوف واطلعت ورايي
كان رجال فاتل ظهرو وعم يضحك بهستيريا
لف ضهرو واطلع علي
لمياء: هيييييثم !! !! 😱😱
إنتهت 😍…

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق