الجلسة الثالثة لمحاكمة حسني مبارك

الاستماع لشهود إثبات بالجلسة الثالثة لمحاكمة مبارك
تستمع محكمة جنايات القاهرة، الاثنين، إلى أقوال أربعة من شهود الإثبات أثناء الجلسة الثالثة من محاكمة الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، ونجليه، ووزير الداخلية الأسبق، حبيب العادلى وستة من معاونيه بعد قرار ضم القضيتين في قضية واحدة.

وكانت جلسات محاكمة مبارك قد بدأت في الثالث من أغسطس/آب الفائت بمقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة.

وتتضمن قائمة الاتهامات التي يواجهها المتهمون العشر اتهامات بالقتل العمد والشروع في قتل المتظاهرين خلال “ثورة 25 يناير” إضافة إلى اتهامات أخرى بالفساد واستغلال النفوذ والإضرار العمدي بأموال الدولة وتصدير الغاز لإسرائيل بأسعار زهيدة.

وكان رئيس محكمة جنايات القاهرة، المستشار احمد رفعت، قد قرر في 15 أغسطس/آب الفائت، ضم قضيتي محاكمة مبارك والعادلي في قضية واحد، كما قرر خلال تلك الجلسة وقف البث التلفزيوني لوقائع جلسات المحاكمة.

ومن المتوقع أن تستمع هيئة المحكمة خلال جلسة، الاثنين، لأقوال شهود الإثبات الأربعة بمن فيهم رئيس جهاز الاتصالات بإدارة الأمن المركزي وضباط غرف العمليات بقطاع الأمن المركزي لمناقشتهم بشأن ما قرروه في التحقيقات أمام النيابة بأن الجهة الوحيدة التي يوجد فيها قناصة هي جهاز مباحث أمن الدولة وتحصل على الأمر المباشر من وزير الداخلية، وفق ما نقل الموقع الإلكتروني لقناة “النيل” عن وكالة أنباء الشرق الأوسط.

والأسبوع الماضي، أعلن فريق يضم عشرة محامين كويتيين انضمامهم إلى ما يقرب من 1700 محام تطوعوا للدفاع عن الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، إضافة إلى فريق الدفاع المكلف بالدفاع عن مبارك ونجليه، برئاسة فريد الديب، والذي يضم نحو 27 محامياً، أمام محكمة جنايات القاهرة.

وأجمع المحامون المتطوعون على اختيار 50 محامياً فقط، وهو العدد الذي سمحت به المحكمة لدخول القاعة، ومن المقرر أن يحضر هؤلاء المحامين الجلسة الثالثة، الاثنين.

وإلى ذلك، شن عثمان الحفناوى رئيس هيئة المدعين بالحق المدني هجوما حادا على وفد المحامين الكويتيين وطالبهم بالعودة إلى وطنهم، مؤكدا جهلهم بالعديد من قضايا فساد النظام السابق قائلا “ارجعوا بلدكم لأن مبارك سيُعدم”، وفق موقع “أخبار مصر” الرسمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق